ديوان ممثل الحاكم وبرنامج خليفة لتمكين للطلاب يبحثان إطلاق الميثاق الوطني الإماراتي للعالم الرقمي

مارس 22, 2016

Moza

News-ar

0

يبحث ديوان سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وديوان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إطلاق “الميثاق الوطني الإماراتي للعالم الرقمي” لتعزيز بيئة رقمية آمنة ومتوافق مع القيم الثقافية وحضارة دولة الإمارات ضمن برنامج خليفة لتمكين الطلاب.
وعقدت بهذا الشأن سلسلة من الاجتماعات بين الجانبين في إطار السعي إلى رؤية مجتمعية واعية للتعامل مع تطورات العالم الرقمي، كما أوضح العقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، مؤكداً أن هذه الفكرة جاءت بمبادرة من حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان لوضع عدد من المعايير والمحددات التي تهدف إلى تقليل مخاطر الألعاب الإلكترونية والتطبيقات التي أصبح انتشارها واستخدامها متاحا للجميع دون قيود أو التزامات من الشركات والجهات المصممة لها والتي قد تتضمن قيما وأفكاراً ومشاهدًا وألفاظًا تتعارض مع قيمنا وتقاليدنا الحضارية والأخلاقية.
وقال : من هنا جاءت فكرة المبادرة لإطلاق أول ميثاق وطني إماراتي للعالم الرقمي يتضمن مجموعة من المعايير والمحررات التي سيتم وضعها بالتوافق مع مختلف المؤسسات الوطنية ذات العلاقة بحيث تعبر عن تصورات هذه المؤسسات للألعاب والتطبيقات ومدى توافقها مع قيمنا وعاداتنا ومن ثم العمل على الحد من سلبياتها التي تؤثر على أبنائنا ومجتمعنا مستقبلا.
واشار إلى أن هذه التوجيهات تعزز تحقيق برنامج خليفة لتمكين الطلاب للأهدافه الاستراتيجية الراقية التي تسعى لتوحيد الجهود الوطنية من منطلق الحرص على مستقبل أبنائنا لتمكينهم من مواجهة التحديات المحيطة بهم.
من جهتها أشارت الأستاذة مريم صقر مستشارة الشؤون التعليمية بديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية إلى أن المبادرة الوطنية من قبل سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان جاءت من منطلق الحاجة الماسة لاستحداث نظام يكون المصدر الموثوق والمتاح لدى الجميع لمساعدة الآباء والتربويين والمهتمين على توجيه الاختيار وحماية الطفل من المخاطر التي قد يواجهها كالجرائم الإلكترونية والاستفادة من الخبرات الدولية وأفضل الممارسات في هذا المجال، مع تعزيز مبادىء التصنيف بالقيم والمرتكزات الوطنية والهوية العربية الأصيلة.
وأعربت عن خالص شكرها وتقديرها للدعم الذي يوليه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية للمبادرات الوطنية القيّمة وحرص سموه على تعزيز مسيرة البناء والتنمية التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
واشارت إلى أن الآباء والمعلمين والتربويين يواجهون صعوبات في مواكبة العالم الرقمي سريع التغير الذي يعيشه أطفالنا وأن تقنين استخدام هذه الوسائل والأدوات أصبح ضرورة حياتية والعمل على توفير المعايير والتقييم والتصنيف الموثوق مقارنة بالأعمار وفق البيئة والعادات والتقاليد ضمن مجتمعنا المحلي والعربي والإسلامي قد أصبح مطلباً أساسيا للإرشاد والتوجيه ومحورا مهماً لتحقيق النمو الشامل للطفل في بيئة سليمة وآمنة.
يذكر ان هذِه المبادرة تأتي لتجاوز سلبيات الألعاب الإلكترونية والتطبيقات التي يصعب السيطرة عليها في ظل التطورات التقنية الراهنة وللعمل على مستويين رئيسيين أولهما من خلال التعاون مع مختلف مؤسسات الدولة ذات العلاقة لوضع عدد من المعايير الموحدة لمستوى هذه الألعاب والتطبيقات والشرائح المستهدفة بها من حيث فكرتها وما تتضمنه من مشاهد قد لا تتناسب مع بعض الأعمار.
أما المستوى الثاني فمن خلال توجيه رسالة إلى الشركات والمؤسسات العاملة في تسويق الألعاب الإلكترونية والتطبيقات بضرورة الالتزام بمعايير “الميثاق الوطني الإماراتي للعالم الرقمي” انطلاقا من مسؤولياتها المجتمعية تجاه المجتمع إضافة إلى وضع القيود التي تقنن الاستخدام والاستثمار في منطقتنا التي أصبحت من أكثر المناطق استخداماً لهذه الألعاب والتطبيقات ومن ثم نشر الوعي العام المجتمعي المتفهم لأهمية هذه المعايير والمحررات والتي سوف تؤثر إيجابياً في التعامل مع الظواهر السلبية في مجتمعنا. وتعد الشراكة مع برنامج خليفة لتمكين الطلاب لإطلاق هذه المبادرة نقلة نوعية في العمل المؤسسي المشترك انطلاقا من استراتيجيته الهادفة إلى توحيد الجهود الوطنية الساعية إلى بناء أجيال قادرة على التعامل مع تحديات واقعهم ومخاطره بإيجابية.

Post by Al Suwaidi

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *